تصاعدت التظاهرات والاعتصامات اليمنيه واستمر المتظاهرون  في المطالبه   بتشكيل مجلس انتقالي  يضم كافه القوى الوطنيه لاداره شئون البلاد وتشكيل حكومه و العمل على صياغه دستور جديد يلبي تطلعات الشعب اليمني .[1] كما طالبوا  برحيل بقايا النظام اليمني  ومحاكمه المتورطين في الانتهاكات خلال مده الحكم السابقه  [2]  وذلك بعد مغادره علي عبد الله صالح اليمن .

فعلى الرغم من  خروج الرئيس اليمني ومغادرته الى المملكه العربيه السعوديه وتدهور حالته الصحيه الى درجه لا تسمح له في الاستمرار في عمله كرئيس للجمهوريه  الا ان نائبه  في اكثر من مناسبه اعلن استمراره في منصبه حتى انتهاء مده رئاسته  عقب علاجه  وعودته الى اليمن وبخاصه مع نفي اعضاء من الحزب الحاكم نيه الدخول في حوار مع المعارضه حول نقل السلطات [3]  بل ووصلت الى رفض نائب الرئيس اليمني الحوار مع المعارضه وذلك بعد مطالبتهم  بالتخلي الفوري عن السلطه . [4] كما يستمر اقارب الرئيس في مناصبهم بحجه انهم العائق الوحيد اما وصول الاسلاميين المسلحين الى السلطه ويؤكدون على عوده صالح الى منصبه [5] مما يؤدي الى استمرار هذه التظاهرات و تصاعدها .

واللافت للنظر الان  هو ظهور شعارات جديده في تلك  التظاهرات والاعتصامات -بعيدا عن المطالبات الاساسيه التي طالبوا بها منذ بدايه الثوره – رافضه للتدخل الخارجي  السعودي والامريكي  في الشان اليمني و داعيه لعدم محاوله الالتفاف على مطالب الثوار و دعم نظام صالح ،  حيث رفع المتظاهرون لافتات يؤكدون فيها رفضهم للتدخل الخارجي في اليمن معبرون عن استيائهم الكبير من التدخلات الأجنبية والتي على رأسها الولايات المتحده والسعودية واتهامهما  بانهما كانا  السبب وراء ارتفاع أسعار المحروقات للضغط على الشعب ودفعه للقبول بالحلول الأمريكية السعودية والمبادره الخليجيه  التي لا تلبي مطالب الثوار .[6]

بحيث طالب المحتجون الحكومتين السعوديه والامريكيه   باحترام ارادة الشعب اليمني والوقوف إلى جانبه والعمل على تحقيق كل مطالبه وتحقيق أهداف الثورة[7]

وفي هذا السياق من الملاحظ ان   التدخل السعودي والامريكي في اليمن يتخذ العديد من الصور   ويتزامن مع الاصرار على ايجاد حل للازمه اليمنيه من كلا من دول الخليج والولايات المتحده تحت رايتها .

 وقد ظهر هذا التدخل بالدعم السعودي باعلان  السعوديه استقبال الرئيس اليمني والمصابين معه في القصف الذي تعرض له في تاريخ  3 يونيو ومع نقل صلاحياته الى نائبه .[8]

وبالاضافه الى ذلك  فما زالت الدول الخليجيه( ما عدا قطر) وفي مقدمتها السعوديه مصره على حل الازمه اليمنيه بواسطه المبادره الخليجيه حيث تم الاعلان عن  اخذ المبادره شكلا جديدا وسريعا مع المحافظه على حل توافقي لجميع الاطراف واللافت لنظر هو   استمرار التاكيد على ان تلك  المبادره هي الوسيله الوحيده للتدرج السياسي نحو استقرار اليمن بعيدا عن النزاعات القبليه وخطر القاعده.[9]

 و بذلك يكون قد  جدد مجلس الوزراء السعودي طرحه للمبادره الخليجيه  لحل الازمه اليمنيه  والتي تنص على تنحيه صالح لنائبه وتشكيل حكومه وطنيه [10]

مع استمرارهم  في التاكيد  على  التحجج بان تلك المبادره  هي  الحل الامثل للتفعيل ومتابعه التنفيذ في حال توقيع الاطراف اليمنيه عليها .[11]

و لم تكن دول الخليج وحدها من يدعم هذه المبادره بل وضح الدعم الامريكي منذ بدايه هذه الاعلان عن هذه  المبادره وذلك في تاريخ 23 مارس مع وجود السفير الامريكي في ذلك اليوم  ، خلال مراحل المبادره  بنسخها المختلفه بعد ذلك  ، مع استمراره على التاكيد  على  اعتبارها الحل الامثل ايضا  .[12]

ولكن لم يقتصر التدخل السعودي والامريكي علي  دعم المبادره فقط بل امتد الى ما هو اكثر فهناك انباء عن ارسال السعوديه  سفينه تدريب مع حوالي مائه عربه مدرعه مخصصه لمكافحه الشغب و ما بين 300 و 400 شخص من الحرس الملكي السعودي بقياده المقدم يوسف الطاسان وذلك  في تاريخ 15 مارس 2011 و  قد كان في استقبال هذه القوات الملحق العسكري السعودي  في اليمن عبد الرحمن الحارثي و الملحق العسكري الامريكي بيل موني و الرائد الامريكي بونج ، ومجموعه من المسؤولين اليمنيين و ممثلي قياده القوات المركزيه الامريكيه المعنيه بالشرق الاوسط ، وقد وصلت القوات السعوديه للاراضي اليمنيه  بمرافقه احد السفن الحربيه الامريكيه الموجوده في منطقه خليج عدن والبحر الاحمر  وذلك تنفيذا لاتفاق سري ابرمه النظام اليمني مع الولايات المتحده في فبراير 2011 خلال زياره وفد عسكري يمني الى واشنطن مع مجموعه من ضباط المخابرات السعوديه ومجموعه من الدبلوماسيين السعوديين ،  حيث ينص على السماح لقوات الحرس الملكي السعودي بدخول الاراضي اليمنيه بتنسيق وتعاون مع القوات الامريكيه الموجوده في المنطقه لدعم النظام اليمني في مواجهه عدم التظاهرات  في الاراضي اليمنيه وفي الحرب ضد الارهاب .[13]

ولا يقتصر الامر على ذلك فقط بل ان الاستخبارات السعوديه تساهم مع  القوات الامريكيه في المنطقه وذلك في  تحديد الاهداف  بواسطه التصنت الالكتروني وتسريبات بعض المخبرين وذلك طبقا لاقوال مسؤولين امريكيين [14]

 وترجع اسباب ذلك التدخل الى اعتبار ان  استقرار اليمن امر حيوي للسعودية لان ذلك يؤثر بشكل مباشر عليها وقد بدى ذلك جليا في الحرب على الحوثيين ومع تدخل الممللكه بها   ، و ايضا  لضمان عدم التغلغل الايراني في اليمن حتى  لا تتحول اليمن كعنصر قلق على امنها  ،وكذلك  كمحاولة  منها للابقاء على نظام تابع لها يسمح لها بالتدخل ، بالاضافه الى عدم رغبه السعوديه في  وصول فكره  التظاهرات والثورات الى اقليمها .

اما الولايات المتحده وتدخلها فحدث ولا حرج ، فعقب انقطاع يزيد عن العام  على اخر تدخل عسكري في اليمن فقد عادت الولايات المتحده الى الصوره بشكل اوضح [15]  وبخاصه مع تصاعد الانباء عن سيطره مجموعات من المسلحين على العديد من المناطق فيها ، حيث  كثفت من عملياتها العسكريه  السريه في المنطقه [16]

ولم يقتصر الامر على ذلك فقط بل امتد الى الاعلان عن الاسراع في اقامه قاعده عسكريه في المنطقه وذلك بهدف محاربه تنظيم القاعده وذلك قبل تغير الحكومه و تقييد العمليات العسكريه الامريكيه في المنطقه في حال ما اذا كانت الحكومه الجديده معاديه للتدخل الخارجي  .[17] وذلك بتقليل مده البناء من سنتان الى 8 اشهر فقط .[18]

وقد كان كان اخر هذه العمليات عمليه قامت بها القوات الامريكيه في تاريخ 9 يونيو   لقصف عده اهداف كانت حصيلتها احد نشطاء القاعده و عدد من المسلحين في جنوب البلاد و 4 من المدنيين .[19]

 وبالاضافه الى ذلك فالولايات المتحده يهمها انشاء نظام يتعاون معها  ويسمح لها بملاحقة الارهابيين في اليمن كما كان يقوم به نظام الرئيس علي صالح  كما يسمح للبوارج الامريكية بالتواجد في كل المياة الاقليمية لليمن لتأمين الممرات البحرية كوسيله لمحاربه القرصنه لتامين الممرات البحريه لنقل النفط .[20]

 ولم يقتصر التدخل على الولايات المتحده فقط بل امتد الى قيام المملكه المتحده  بارسال قوات عسكريه للوقوف على اهبه الاستعداد قباله السواحل اليمنيه  حيث افادت بعض التقارير بارسال 80 عنصرا من البحريه البريطانيه مع سفينه اسناد للمشاركه في العمليات العسكريه وذلك في ضوء تعتيم من وزاره الدفاع البريطانيه . [21]

و المجتمع الدولي لم يمارس ضغوطا كبيره ضد صالح  من اجل اجباره على التنحي بل من الممكن ان نقول انه كان داعما له  وذلك  من خشيه حدوث فراغ في السلطه في اليمن مما يؤدي الى سيطره تنظيم القاعده في البلاد  مما يهدد المصالح الامريكيه والاوروبيه في مع  الوجود القوي للقاعده في اليمن وبخاصه مع الموقع الاستراتيجي الذي تحتله ، كما حاولت الدول الخليجيه الحفاظ على النظام وذلك بهدف منع وصول الثورات لدول شبه الجزيره العربيه الاخرى مثلما حدث في التدخل اثناء التظاهرات في دوله البحرين .[22]


[1] – متظاهروون يحتفلون باليمن والمعارضه تدعم نقل السلطه لنائب الرئيس ، الحره ، 6 يونيو 2011 ،

http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=8059364

  –  وثيقه مطالب ثوره الشباب ،

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=175558375827164

[2] – الثوره اليمنيه .. استمرار في المطالب ، الجزيره ، 27 يونيو 2011

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E3312A3A-51AE-4C3B-94E0-71C5B7200209.htm

[3] – محتجون في اليمن يطالبون نائب الرئيس لتشكيل مجلس رئاسي لحل ازمه البلاد ، بي بي سي ، 8 يونيو 2011 ،

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/06/110608_yemen_talks.shtml

[4] – اليمن : توتر في صنعاء والمعارضه تتهم نائب الرئيس برفض الحوار معها ، بي بي سي ، 13 يونيو ،

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/06/110613_yemen_gulf.shtml

[5] – صحه الرئيس تزيد من حاله الشك في اليمن ، جريده الشرق الاوسط ، 4 يوليو 2011 ،

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=11906&article=629489&state=true

[6] – رفضوا التدخل السعودي والأمريكي باليمن: جمل يقود مسيرة في محافظة تعز، والمواطنون يرددون “لا بترول ولا ديزل، بانواصل بالجمال،

http://www.ansaruallah.net/ar/index.php/yemenews/331-%D8%B1%D9%81%D8%B6%D9%88%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%AE%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86-%D8%AC%D9%85%D9%84-%D9%8A%D9%82%D9%88%D8%AF-%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A9-%D8%AA%D8%B9%D8%B2%D8%8C-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B7%D9%86%D9%88%D9%86-%D9%8A%D8%B1%D8%AF%D8%AF%D9%88%D9%86-%D9%84%D8%A7-%D8%A8%D8%AA%D8%B1%D9%88%D9%84-%D9%88%D9%84%D8%A7-%D8%AF%D9%8A%D8%B2%D9%84%D8%8C-%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84.html

– ابناء صنعاء يرفضون التدخل الامريكي بثوره اليمن ، يمن نيشن ، 24 يونيو 2011 ،

http://www.yemennation.net/news8177.html

– مسيرات حاشده تندد بالتدخل السعودي في اليمن واللجنه التنظيميه تحذر السعوديه وامريكا من استمرار تدخلها في اليمن ، اسلام تايمز ، 28 يونيو 2011 ،

http://www.islamtimes.org/vglfttdc.w6dyvw,ikyiaw.p.html

7] – مسيرة لشباب الثورة في صنعاء تطالب بتقديم صالح وأقاربه للمحاكمه ، التغييرنت ، 4 يونيو 2011 ،

http://184.107.208.115//news31084.html

8] – مبادره الخليجيين تتسارع وتاخذ شكلا جديدا بعد نقله للعلاج في السعوديه ، يمنات ، 5 يونيو 2011 ، .

http://www.yemenat.net/master1/story13607.htm

[9] – مبادره الخليجيين تتسارع وتاخذ شكلا جديدا بعد نقله للعلاج في السعوديه ، يمنات ،  5 يونيو 2011 .

http://www.yemenat.net/master1/story13607.htm

[10] – نائب الرئيس اليمني يقول ان صالح سيعود والسعوديه تفعل المبادره الخليجيه ،6 يونيو 2011

http://www.alazmenah.com/?page=show_det&id=23777&category_id=44

[11] – السعوديه تدعو لاحياء مبادره الخليج باليمن ، سي ان ان ، 2 يوليو 2011 .

http://arabic.cnn.com/2011/yemen.2011/6/6/saleh.latest/index.html

[12] – الاراده الثوريه والتدخل الامريكي السعودي ، عبد الملك المخلافي ، مارب برس ، 1 يوليو 2011 .

http://marebpress.taiz-press.net/articles.php?lng=arabic&id=10852

[13] – إنزال مدرعات سعودية في مدينة عدن اليمنية بمساعدة أميركية: طائرات إسرائيلية بدون طيار تنطلق من جزيرة فرسان السعودية في البحر الأحمر لمراقبة اليمن ومساعدة الطيران السعودي واليمني على مراقبة تحركات المعارضة اليمنية، الوحدوي نت ، 16 مارس 2001 ،

http://www.alwahdawi.net/news_details.php?lng=arabic&sid=7284

[14] -U.S. is intensifying a secret campaign ofYemen air strikes, the New York Times, 8 June 2011.

http://www.nytimes.com/2011/06/09/world/middleeast/09intel.html

-Yemen’s unfinished revolution, the New York Times, 19 June 2011.

http://www.nytimes.com/2011/06/19/opinion/19karman.html?scp=2&sq=yemen&st=cse

[15] – -انباء عن احتمال استخدام سي اي ايه طائرات من دون طيار في اليمن ، بي بي سي ، 15 يونيو 2011 .

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/06/110615_yemen_politics_gcc.shtml

– AP sources: US prepares for possible ouster fromyemenwith a secret CIA air base in region, associated press,  15 june 2011.

http://www.washingtonpost.com/politics/ap-sources-us-prepares-for-possible-ouster-from-yemen-with-a-secret-cia-air-base-in-region/2011/06/15/AGiD5ZVH_story.html

-U.S.is intensifying a secret campaign ofyemen  air strikes, the new york times, 8 june 2011.

http://www.nytimes.com/2011/06/09/world/middleeast/09intel.html

[16 – – نيويورك تايمز: الامريكيون يكثفون غاراتهم في اليمن ضد القاعده ، بي بي سي ، 9 يونيو 2011 .

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/06/110608_yemen_us_raids.shtml

-U.S.is intensifying a secret campaign ofyemen  air strikes, the new york times, 8 june 2011.

http://www.nytimes.com/2011/06/09/world/middleeast/09intel.html

[17] – انباء عن احتمال استخدام سي اي ايه طائرات من دون طيار في اليمن ، بي بي سي ، 15 يونيو 2011 .

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/06/110615_yemen_politics_gcc.shtml

–  C.I.A. building base for strikes inyemen, the new york times , 14 june 2011.

http://www.nytimes.com/2011/06/15/world/middleeast/15yemen.html

[18] -AP sources: US prepares for possible ouster from yemen with a secret CIA air base in region, associated press,  15 june 2011.

http://www.washingtonpost.com/politics/ap-sources-us-prepares-for-possible-ouster-from-yemen-with-a-secret-cia-air-base-in-region/2011/06/15/AGiD5ZVH_story.html

[19] – نيويورك تايمز: الامريكيون يكثفون غاراتهم في اليمن ضد القاعده ، بي بي سي ، 9 يونيو 2011 .

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/06/110608_yemen_us_raids.shtml

 -U.S.is intensifying a secret campaign ofyemen  air strikes, the new york times, 8 june 2011.

http://www.nytimes.com/2011/06/09/world/middleeast/09intel.html

[20] – الشمري: ضم اليمن للتعاون لم يعد مرهونا بتشابه الظروف بل بحجم المصالح، 1 يونيو 2008

http://www.alwatanye.net/54695.htm

– واشنطن تضغط للاستفادة من موقع اليمن الإستراتيجي:أمريكا واليمن.. سياسة لوي الذراع!، العهد برس ، 4 يناير 2010

http://alahdpress.com/ne-(4)-(006).htm

[21] – – اليمن: مقتل 19 شخصا في صدامات مسلحه بمحافظات الجنوب ، بي بي سي ، 7 يونيو 2011.

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/06/110607_yemen_killings.shtml

[22] – خبراء : التدخل الخليجي في اليمن هو السبب في تاخير نجاح الثوره الشبابيه ، 24 يونيو 2011 .

http://www.aldemocrati.net/index.php?option=com_content&view=article&id=1553:2011-06-23-21-08-11&catid=51:2010-05-07-21-47-22&Itemid=161

 – http://www.alukah.net/Culture/0/6582/