Untitled

رجل الدين السعودي والمفتي عبد العزيز آل الشيخ

قالت تقارير أن رجل الدين السعودي والمفتي عبد العزيز آل الشيخ أصدر فتوى مثيرة للجدل جديد تسمح للزوج أن يأكل من لحم زوجته في الحالات القصوى المتعلقة بالجوع من أجل إنقاذ النفس . و قال : “يسمح أكل الرجل لجزء من زوجته فى حال ما أصابه جوع شديد، وخاف على نفسه من الهلاك، والأكل قد يشمل عضوا واحدا من جسدها، أو أكل الجسد أن بلغ الجوع مبلغا عظيما”.

ووفقا لتقارير محلية، فإن المفتي الذي يعتبر أعلى شخصية دينية في المملكة العربية السعودية قال أن هذا العمل من شأنه أن يظهر طاعة الزوجة لزوجها وسوف يظهر رغبتها في أن يصير جسديهما جسدا واحدا .

وقد جذبت هذه الفتوى المزعومة المجتمع السعودي وأثارت الجدل في وسائل الإعلام الاجتماعية. وقام مستخدمو تويتر بسرعة بالتعبير عن صدمتهم من  الفتوى الغريبة  التي تم نسبتها إلى المفتي .

ومع ذلك، لم يكن هناك أي وجود لهذه الفتوى المدرجة على موقع المفتي بعد. ولكن هذه ليست المرة الأولى التي يصدر من مفتي السعودية فتوى مثيرة للجدل.  حيث قال في وقت سابق ان جميع الكنائس في جميع أنحاء الشرق الأوسط يجب تدميرها. كما  انه دعم أيضا زواج القاصرات دون سن الـ 15. كما ووصف سابقا موقع تويتر بمصدر كل الشرور .

وفي وقت لاحق، نفى المفتي إصدار الفتوى في بيان نشر في وكالة الأنباء السعودية. قائلا “إن الفتوى الدينية زائفة خلقت من قبل أعداء الإسلام للتشهير به وللحفاظ على المشاحنات في مجتمع مشغول حول قضايا لا صلة لها بالموضوع بدلا من أن  يقف موحدا خلف الحكام مهتدون”.

وقال أن “ما نسب إليه من قول ما هو إلا من الأراجيف التي يهدف من خلالها الأعداء لإشغال المجتمع عن قضيتهم الأساسية في هذا الوقت، وهي التلاحم والوقوف خلف القيادة الرشيدة ضد محاولات النيل من تشتيت الأمه”.

وأضاف أيضا : “ما نسب إلينا من فتوى مغلوطة ما هو إلا كذب وافتراء جملة وتفصيلا، ويأتي في سياق تشويهٍ صورة الإسلام الذي أعلى شأن الإنسان وكرمه دون استثناء رجلا كان أو امرأة، وحافظ على حقوقه في دينه ونفسه وعقله وعرضه”.

و استشهد من القرآن بآية  (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ).

وختم المفتي قائلا أنه يجب ” تكاتف المجتمع وتقوية عزيمته ضد العدو المشترك الذي يتربص بالأمة، وعدم الالتفات إلى الأكاذيب والأباطيل التي يروج لها من أجل زعزعة المجتمع وتشتيت أهداف، والنيل من بلادنا وبلاد المسلمين”.

Advertisements