Tag Archive: women


Untitled

رجل الدين السعودي والمفتي عبد العزيز آل الشيخ

قالت تقارير أن رجل الدين السعودي والمفتي عبد العزيز آل الشيخ أصدر فتوى مثيرة للجدل جديد تسمح للزوج أن يأكل من لحم زوجته في الحالات القصوى المتعلقة بالجوع من أجل إنقاذ النفس . و قال : “يسمح أكل الرجل لجزء من زوجته فى حال ما أصابه جوع شديد، وخاف على نفسه من الهلاك، والأكل قد يشمل عضوا واحدا من جسدها، أو أكل الجسد أن بلغ الجوع مبلغا عظيما”.

ووفقا لتقارير محلية، فإن المفتي الذي يعتبر أعلى شخصية دينية في المملكة العربية السعودية قال أن هذا العمل من شأنه أن يظهر طاعة الزوجة لزوجها وسوف يظهر رغبتها في أن يصير جسديهما جسدا واحدا .

وقد جذبت هذه الفتوى المزعومة المجتمع السعودي وأثارت الجدل في وسائل الإعلام الاجتماعية. وقام مستخدمو تويتر بسرعة بالتعبير عن صدمتهم من  الفتوى الغريبة  التي تم نسبتها إلى المفتي .

ومع ذلك، لم يكن هناك أي وجود لهذه الفتوى المدرجة على موقع المفتي بعد. ولكن هذه ليست المرة الأولى التي يصدر من مفتي السعودية فتوى مثيرة للجدل.  حيث قال في وقت سابق ان جميع الكنائس في جميع أنحاء الشرق الأوسط يجب تدميرها. كما  انه دعم أيضا زواج القاصرات دون سن الـ 15. كما ووصف سابقا موقع تويتر بمصدر كل الشرور .

وفي وقت لاحق، نفى المفتي إصدار الفتوى في بيان نشر في وكالة الأنباء السعودية. قائلا “إن الفتوى الدينية زائفة خلقت من قبل أعداء الإسلام للتشهير به وللحفاظ على المشاحنات في مجتمع مشغول حول قضايا لا صلة لها بالموضوع بدلا من أن  يقف موحدا خلف الحكام مهتدون”.

وقال أن “ما نسب إليه من قول ما هو إلا من الأراجيف التي يهدف من خلالها الأعداء لإشغال المجتمع عن قضيتهم الأساسية في هذا الوقت، وهي التلاحم والوقوف خلف القيادة الرشيدة ضد محاولات النيل من تشتيت الأمه”.

وأضاف أيضا : “ما نسب إلينا من فتوى مغلوطة ما هو إلا كذب وافتراء جملة وتفصيلا، ويأتي في سياق تشويهٍ صورة الإسلام الذي أعلى شأن الإنسان وكرمه دون استثناء رجلا كان أو امرأة، وحافظ على حقوقه في دينه ونفسه وعقله وعرضه”.

و استشهد من القرآن بآية  (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ).

وختم المفتي قائلا أنه يجب ” تكاتف المجتمع وتقوية عزيمته ضد العدو المشترك الذي يتربص بالأمة، وعدم الالتفات إلى الأكاذيب والأباطيل التي يروج لها من أجل زعزعة المجتمع وتشتيت أهداف، والنيل من بلادنا وبلاد المسلمين”.

Untitled

The Saudi  Mufti Abdul Aziz Aal  Al-Sheikh

Reports said , that Saudi cleric  and the Mufti Abdul Aziz Aal  Al-Sheikh has issued a  new controversial religious edict “fatwa” allowing a husband to eat  from his wife flesh in extreme situations related to hunger in order to save himself.

According to local reports, The Grand Mufti which is considered a highest religious figure in KSA said that this act would show the wife’s obedience to her husband and will show her desire for the couple to become one.

The alleged fatwa has attracted the Saudi Society and made controversy in social media platforms. Twitter users quickly took to the network and express their shock at the strange fatwa attributed to the Grand Mufti.

However, there has been no mention of such fatwa listed on the mufti’s website yet. But this is not the first time the Saudi grand mufti issued a controversial fatwa. Previously, he said that all the churches across the Middle East should be destroyed. He also supported the marriage of minors under the age of 15. And described Twitter as the source of all evil.

Later, The mufti has denied issuing the fatwa In a statement published in the Saudi Press Agency . He  said  that the religious edict was false and created by Islam’s enemies to slander him and “keep the community busy squabbling over irrelevant issues instead of standing united behind the rightly guided rulers”.

He also added , “The fatwa attributed to us is wrong. It is nothing but lies .. It has been circulated to distort the image of Islam, which has elevated and granted a dignified status to men and women without exceptions”.
He supported his argument with a verse from Qur’an:  “Oh you who believe, if an unrighteous man brings you news, look carefully into it, lest you harm a people out of ignorance and then regret it.”

The sheikhs ended by saying that Muslims should stay united against their enemy and ignore attempts aimed to undermining their commitment to protect themselves and their countries.

Untitled

الناشطه المصرية يارا سلام

أعلنت هذا الشهر منظمة الخط الامامي المرشحين النهائيين لجائزة الخط الأمامي السنوية للمدافعين عن حقوق الإنسان في خطر. وتمنح هذه الجائزة السنوية للناشطين الذين يواجهون  السجن أو يواجهون تهديدات بسبب عملهم السلمي ومساهمتهم الاستثنائية في الدفاع عن حقوق الإنسان في بلادهم. وتهدف الجائزة إلى تركيز الاهتمام الدولي على عمل الفائز  جنبا إلى جنب مع جائزة نقدية قيمتها  15000 يورو  للفائز ومنظمته  كوسيلة لدعم جهودهم في مجال حقوق الإنسان.

Untitled

و كانت قد تلقت مؤسسة الخط الأمامي هذا العام  ترشيحات من 27 دولة و ذلك  قبل  أن تتوصل لجنة التحكيم الى المرشحين  الخمسة الأخيرون. و ما ميز الجائزة هذا العام  هو وجود  الناشطة المصرية المعتقلة يارا سلام من ضمن المرشحين الخمسة النهائيين .

سلام هي مدافعة و باحثة في  حقوق الإنسان و تعمل حاليا مع منظمة  المبادرة المصرية للحقوق الشخصية .و كانت قد عملت سابقا كمحامية  وباحثة   مع عدد من منظمات حقوق الإنسان المصرية والدولية، فضلا عن  عملها في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب.  كما حازت يارا سابقاً على  جائزة الدرع الأفريقي  للمدافعين عن  حقوق الإنسان في عام 2013.

و كانت قد  اعتقلت سلام في 21 يونيو عام 2014، مع  ناشطين آخرين في تظاهرة سلمية  بالقرب  من  قصر الإتحادية   بحجة مخالفتهم لقانون التظاهر المصري. و تمت محاكمتها مع 22 من المتظاهرين بتهمة انتهاك قانون التظاهر .و في اكتوبر الماضي حكمت المحكمه عليها بالسجن لمدة ثلاث سنوات ، وبثلاث سنوات من المراقبة، وبغرامة قيمتها  10000 جنيه لمخالفة قانون التظاهر. في وقت لاحق خفضت محكمة الاستئناف الحكم إلى سنتين ،و ألغيت الغرامة وخفضت فترة مراقبة الشرطة  لها لمدة عامين.

Untitled

لجنة التحكيم تعلن  عن المرشحين النهائيين للجائزة

أما المرشحون الأربع الأخرون للجائزة فهم :

 – خوان كارلوس فلوريس سوليس و هو مدافع  مكسيكي عن الحقوق البيئية،  كان قد تم الإفراج عنه  مؤخرا من السجن.

–  ديان ماري رودريغيز زامبرانو ، وهي ناشطة في مجال حقوق المثليين و متحولي الجنس من الاكوادور و كان قد تعرضت لتهديدات بالقتل بسبب عملها  في تعزيز حقوق المتحولين جنسيا.

– غو فيكسشيونغ ، و هو ناشط قانوني صيني، سجن و تعرض للتعذيب عدة مرات بسبب محاربته الفساد، وهو مدافع  عن حقوق المدافعين عن حقوق الإنسان و عن حقوق الأقليات .

– رسول جعفروف ، و هو مدافع عن حقوق الإنسان في أذربيجان،و كان قد  اعتقل بتهم وهمية حول  متعلقة بـامتلاك مؤسسة غير قانونية،و بالتهرب الضريبي، وإساءة استخدام السلطة الرسمية.

وسيتم الإعلان عن الفائز بجائزة الخط الأمامي لعام  2015 في وقت لاحق في حفل سيقام  الأول من مايو في قاعة مدينة دبلن في ايرلندا .